القائمة الرئيسية

الصفحات

درس مناعة الجسم - المناعة النوعية الخلوية للسنة الثالثة اعدادي

المستوى الدراسي: الثالثة اعادادي.
الدورة: الدورة الثانية.
المادة: علوم الحياة و الأرض.
الدرس : علم المناعة - مناعة الجسم - المناعة النوعية الخلوية.


درس المناعة النوعية الخلوية للسنة الثالثة اعدادي:

درس المناعة النوعية الخلوية للسنة الثالثة اعدادي
درس المناعة النوعية الخلوية للسنة الثالثة اعدادي


مقدمة :في الدرس السابق : المناعة النوعية الخلطية للسنة الثالثة اعدادي, تعرفنا على بشكل مفصل على مراحل الاستجابة المناعية النوعية الخلطية و على أدوار مختلف الاليات التي تدخل في هدا النوع من الاستجابة المناعية , أما اليوم فسنتعرف على المناعة النوعية الخلوية دورها و مراحلها و الاليات التي تشارك فيها.

فيديو درس المناعة النوعية الخلوية للسنة الثالثة اعدادي:

المناعة النوعية الخلوية :

هي عبارة عن استجابة مناعية يستعملها الجسم للكشف على الجراثيم التي تستقر داخل الخلايا كالحمات , و هي تعتمد على تنشيط اللمفاويات LT و تدمير الخلايا المتعفنة بواسطة اللمفاويات القاتلة.


لماذا يستعين الجسم بالمناعة النوعية الخلوية؟

رغم أن جسم الإنسان يمتلك استجابات مناعية مختلفة الا أنه يوجد بعض الجراثيم التي لا يمكن التصدي لها إلا بالاعتماد على المناعة النوعية الخلوية , فعلى سبيل المثال حمة الزكام لا يمكنها التكاثر إلا داخل الخلايا الموجودة في الجسم و هدا ما شرحناه بشكل مفصل في الدرس السابق: تكاثر الجراثيم للسنة الثالثة اعدادي.

لكن اليات الاستجابة المناعية الطبيعية أو النوعية الخلطية غير قادرة على التعامل مع هته الجراثيم التي يمكنها التسلل لداخل الخلية, و هنا يأتي دور الاستجابة المناعية الخلوية التي بإمكانها التعامل مع هدا النوع في عدة مراحل كما يلي.


ما هي مراحل الاستجابة المناعية الخلوية؟

  1. يتم تحسيس الكريات اللمفاوية LT فتأخذ عينة من الخلية .
  2. وعندما تكتشف أنها خلية متعفنة يتم تنشيطها.
  3. فيزداد عدد اللمفاوية وتنقسم الى لمفاوية LT ذاكرة و أخرى قاتلة.
  4. تحتفظ اللمفاوية LT الذاكرة بمعلومات الجرثومة بينما تقوم اللمفاوية القاتلة بمهاجمة الخلية المصابة و تدمرها.
  5. وأخيرا تأتي البلعميات الكبيرة لبلعمة حطام الخلية الميتة.



ما أهمية اللمفاويات LT الذاكرة؟

تكمن أهمية الكريات اللمفاوية LT الذاكرة في كونها تحتفظ بمعلومات عن الجراثيم التي تم التعرف عليها بواسطة الاستجابة المناعية , وهدا يساعد الجسم بشكل كبير في اكتساب مناعة ضد هته الجراثيم و القضاء عليه بشكل سريع اد هاجمته مجددا.


مقارنة بين الاستجابة المناعية الخلطية و الخلوية:

تعتبر كلتا الاستجابتين الخلطية و الخلوية مناعتين نوعيتين مكتسبتين و دلك لأن لهما القدرة على التعامل مع أنواع معينة من المولدات المضادة(الجراثيم أو العناصر الدخيلة) و اكتساب مناعة ضدها, لكن الفرق بينهما يكمن في كون المناعة النوعية الخلطية تهم عدة أنواع من الجراثيم بالضبط التي تمكنت من تجاوز آليات المناعة الطبيعية ما عدى تلك التي تستهدف الخلايا كالحمات ,أما المناعة النوعية الخلوية فهي تلعب الدور الرئيسي في المناعة الخلوية و القضاء على المولدات المضادة التي تستهد الخلية أي الحمات .

كما تختلف هاتين الاستجابتين المناعيتين عن بعضهما في الية الهجوم على المولد المضاد (العصنر الدخيل), بحيث تعتمد المانعة الخلطية على إفراز مضادات الأجسام من طرف اللمفاويات LB لمحاصرة و إبطال مفعول المولد المضاد, بينما تقوم اللمفاويات LT القاتلة الخاصة بالمناعة الخلوية بتحليل و تدمير الخلية المتعفنة.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

في هدا الموضوع سنتطرق الى