تحضير درس التدريب على مهارة كتابة سيرة ذاتية أو غيرية (الصفحة2)

سنتطرق الى

تتمة درس مهارة كتابة سيرة ذاتية أو غيرية:

درس التدريب على مهارة كتابة سيرة ذاتية أو غيرية
درس التدريب على مهارة كتابة سيرة ذاتية أو غيرية


خطوات كتابة سيرة ذاتية الثالثة اعدادي:

فيما يلي الخطوات الواجب اتباعها من طرف الكاتب عند صياغته لسيرة ذاتية.

1.استرجاع الأحداث:

تستوجب هذه الخطوة من الكاتب أن يتذكر و يسترجع أهم الأحداث التي مر منها في حياته بالتفصيل أو بشكل مختصر ، و ذلك حسب أهميتها.

2.تحديد مدى الاسترجاع:

عندما يبدأ الكاتب بحكي سيرته الذاتية فلابد له أن يسافر بذاكرته الى الماضي ليسترجع الأحداث التي مر منها ، لكن مدى هذا الاسترجاع و التذكر لا يمكن أن يكون بلا نهاية فلابد للذاكرة أن تتوقف عند نقطة معينة ليبدأ استرجاعها من هناك، يمكن أن تكون هذه النقطة مرحلة الطفولة أو الشباب ويمكن أن تكون لحظة راسخة بقوة في ذهن الكاتب ، كما يمكن أن تكون بداية العام أو مناسبة معينة ،وهذا التعدد في المحطات يترتب عنه تغير في مسافة المدى، لذلك يمكن التمييز (في هذا الإطار) بين ثلاثة أنواع من المدى:
  1. المدى القريب.
  2. المدى البعيد.
  3. المدى المتوسط.

3.تحديد سعة الاسترجاع:

يشير إلى مجموع الأحداث التي تمتد لمسافة ما من مدى الاسترجاع،وهذه الأحداث تمتد من محطة المدى إلى لحظة التذكر و يمكن أن تكون السعة كبيرة أو صغيرة أو متوسطة حسب مسافة المدى وعدد الأحداث المدرجة في استرجاع معين، و لتبسيط هذه المرحلة يمكننا النضر بما جاء في السيرة الذاتية "رجوع الى الطفولة" لليلى أبوزيد.
  • ان المدى البعيد لهذه السيرة الذاتية هو "فترة الطفولة" فهذا يبدو واضحا من خلال العنوان نفسه، أما بالنسبة للسعة فهي مجموع أحداث السيرة الذاتية.
  • للمدى المتوسط ​​والبعيد: تم تمثيلهما بمؤشرات زمنية في فصول السيرة الذاتية كالالتحاق بالمدرسة و ولادة الأخت و الانتقال الى التعليم الثانوي...
  • صياغة الأحداث: بمجرد تذكر الأحداث و استرجاعها ، يتوجب تجميعها معًا وصياغتها بأسلوب حكائي سلس و جميل لكي لا يشعر القارئ بالملل ،و ذلك يكون إما بالحفاظ على تسلسل الأحداث كما حدث بالفعل في الماضي، أو بخلخلة هذا التسلسل بتقديم وتأخير و استباق أحداثه... ولإضافة لمسة جمالية لسيرة الذاتية لا يكتفي الكاتب بسرد الأحداث فقط بل يضيف إليه الوصف والتعليق.


تعريف السيرة الغيرية: 


يحكي الكاتب من خلال السيرة الغيرية عن حياة شخصية معينة بارزة في المجتمع أو حققت انجازات عظيمة، معتمدا على الذاكرة و بمصادر متعددة و موثوقة لتمثيل تلك الشخصية في البيئة والزمن اللذين عاشت فيهما ،ملتزما الحياد فيما يكتب.

و تتم كتابة السيرة الغيرية بالاعتماد على ضمير الغائب (هو أو هي) مع تحديد وتنظيم الأحداث وضبط علاقة بطلك بالشخصيات الأخرى واستحضار الزمان والمكان وتوظيف السرد والوصف ، مع ضرورة التحلي بالموضوعية و الحيادية في التعبير عن الأحداث التي مرت منها الشخصية ،و هناك العديد من الأشياء التي يجب أن يلتزم بها كاتب السيرة الغيرية ، بما في ذلك:
  • لا يسبق الزمن فمثلا لا يجوز للكاتب عند حديثه عن فنان ما قول: "الفنان المبدع ولد ..." لأنه لم يكن فنانا ولم يكن مبدعا عند انجابه.
  • لا تستعمل الأعمال الأدبية أو الفنية للدلالة على شخصية الكاتب أو الشاعر..، فرغم أن القصيدة أو القصة أو اللوحة الفنية قد تحتوي على تعبير عن نفس صاحبها الا أن هذا التعبير لا يمثل الحالة التي كانت عليها شخصيته طوال حياته بل هي تمثل حالة وجدانية في لحظات معدودات من حياته،
  • لا تبني السيرة الغيرية على أي من المشاكل أو المعضلات ، حيث يلزم كاتبها بالابتعاد عن روح الخطابة والوعظ.
  • كما يتوجب على كاتب السيرة الغيرية أن يبعث الحيوية و النشاط في الشخصيات الثانوية ، بشرط أن لا تطغي هذه الشخصيات و  تتجاوز ما قدر لهم في واقع الحياة التي خاضها البطل نفسه.

مثال عن السيرة الغيرية:

التدريب على كتابة سيرة ذاتية أو غيرية الثالثة اعدادي
التدريب على كتابة سيرة ذاتية أو غيرية الثالثة اعدادي



يمكنك قراءة المحاور السابقة بالنقر على زر المحور السابق ، كما يمكنك متابعة القراءة بالنقر على زر التالي


adsbygoogle


شارك الموضوع

تعليقات