ملخص دروس علوم الحياة و الأرض 3 اعدادي (حسب الأطر المرجعية)

محتويات

في هذا المقال سأشارك معكم شرح جد مختصر لجل المعارف و المفاهيم التي تطالبكم الوزارة بمعرفتها و ذلك حسب ما جاء في ملف الأطر المرجعية الخاصة بالامتحان الجهوي للسنة الثالثة اعدادي لسنة 2022.

الامتحان الجهوي علوم الحياة والارض للسنة الثالثة اعدادي
الامتحان الجهوي علوم الحياة والارض للسنة الثالثة اعدادي


تعريف الحساسية الشعورية

هي نشاط عصبي يسمح لنا بتلقي احاسيس مختلفة من الوسط الخارجي ، بفضل المستقبلات الحسية و الأعصاب الحسية و المركز العصبي المثمثل في الباحات الحسية بالمخ.

المستقبلات الحسية 

هي بنيات عصبية مسؤول عن تلقي الاهاجة و تحويلها الى رسالة عصبية حسية "سيالة عصبية حسية".

الليف العصبي الحسي (العصبون الحسي)

هو خلية عصبية مسؤولة عن نقل السيالة العصبية الحسية من المستقبلات الحسية الى المركز العصبي المثمتل في الباحات الحسية.

بنية العصب

العصب هو عبارة عن مجموعة من الألياف العصبية المتوازية مع بعضها البعض.

نشوء و انتقال السيالة العصبية الحسية

تنشأ السيالة العصبية على مستوى المستقبلات الحسية الموجودة بالأعضاء الحسية ، و تنتقل عبر الأعصاب الحسية (الألياف الحسية = الموصلات الحسية) لتصل في النهاية الى المركز العصبي الحسي (الباحة الحسية الموجودة بالمخ).

بنية الدماغ

يتكون الدماغ من 3 أجزاء رئيسية وهي المخ (المكون من مادة رمادية بالخارج و بيضاء و بالداخل) و المخيخ و البصلة السيسائية. 

الباحات الحسية

هي مناطق مخية مسؤولة عن تلقي و معالجة الرسائل العصبية الحسية لتحديد طبيعة الاحساس، مثل:
  1. باحة الابصار: مسؤولة عن حاسة الابصار.
  2. باحة السمع : مسؤولة عن حاسة السمع.
  3. باحة التذوق : مسؤولة عن حاسة التذوق.
  4. باحة الشم : مسؤولة عن حاسة الشم.
  5. باحة اللمس أو باحة الحساسية العامة : مسؤولة عن حاسة اللمس بكامل الجسم.

مسار السيالة العصبية الحسية

تنشأ السيالة العصبية الحسية على مستوى المستقبلات الحسية الموجودة بالعضو الحسي، و تمر عبر الموصلات الحسية (ألياف حسية) النخاع الشوكي ثم البصلة السيسائية لتصل الى المكز العصبي الحسي (الباحة الحسية).

التحركية الارادية

هي حركة يتحكم فيها المخ.

باحة الحركة

هي منطقة مخية تتحكم في حركات العضلات الهيكلية.

بنية النسيج العصبي

يتكون النسيج العصبي من مجموعة كبيرة من العصبونات (خلايا عصبية).

مفهوم الخلية العصبية (العصبون)

العصبون أو الخلية العصبية هو الوحدة البنيوية و الوظيفية للجهاز العصبي، و يتكون من 3 أجزاء رئيسية:
  1. الجسم الخلوي.
  2. المحورة.
  3. التشجر أو التشعب النهائي.

مسار السيالة العصبية للتحركية الارادية

تنشأ السيالة العصبية الحركية على مستوى باحة الحركة بالمخ و تنتقل الى الجدع المخي ثم الى النخاع الشوكي و العصب الحركي، لتصل في الأخير الى العضو المستجيب (العضلة) الذي سينفذ الحركة.

التحركية اللارادية

هي حركة لا نتحكم فيها بأرادتنا و يكون النخاع الشوكي هو مركزها العصبي.

مفهوم الانعكاس (الانعكاس الشوكي)

الانعكاس هو رد فعل عضلي فوري و لا ارادي ناتج عن تلقي اهاجة قوية على مستوى عضو حسي.

العناصر المتدخل في الانعكاس الشوكي و دورها

  1. المستقبل الحسي: دوره استقبال الاهاجة و تحويلها الى سيالة عصبية حسية.
  2. الموصل الحسي (الليف أو العصب الحسي): دوره توصيل السيالة العصبية الحسية الى المركز العصبي.
  3. النخاع الشوكي: دوره تلقي السيالة العصبية الحسية و تحويلها الى سيالة عصبية حركية في حالة الانعكاس.
  4. الموصل الحركي (ليف أو عصب حركي): دوره توصيل السيالة العصبية الحركية الى المستجيب الحركي (العضلة).
  5. العضلة : دورها تنفيذ الحركة.

دور الاشتباك العصبي (سينابس)

السينابس هي منطقة تشابك خليتين عصبيتين مع بعضهما ، دوره: يسمح السينابس بمرور السيالة العصبية من عصبون لاخر.


بنية النخاع الشوكي

يتكون النخاع الشوكي من مادة رمادية في الداخل و مادة بيضاء في الخارج.

مفهوم قوس الانعكاس

قوس الانعكاس هو المسار الذي تسلكه السيالة العصبية خلال الانعكاس الشوكي.

وقاية الجهاز العصبي

بعض الأخطار المهددة لسلامة الجهاز العصبي

  • التدخين.
  • الكحوليات.
  • المخدرات.
  • قلة النوم.

عواقب الأخطار التسي تهدد الجهاز العصبي

  • التدخين و المخدرات: تدمر خلايا المخ.
  • الكحوليات: تخدر الخلايا العصبية بالمخ مما يتسبب في فقدان التركيز و الوعي.
  • قلة النوم: تأثر على التركيز الذهني و الذاكرة مما يزيد من خطر الاصابة بمرض الزهايمر.

الطرق الوقائية للحفاظ على سلامة الجهاز العصبي

  • تجنب كل من المخدرات و المسكرات و التدخين.
  • النوم ل8 ساعات في كل ليلة على الأقل.

الجهاز العضلي

هو كافة العضلات الموجودة بالجسم.


دور العضلات الهيكلية في احداث الحركة (عمل العضلات المتعارضة خلال حركتي الثني و البسط)

يتم تنفيذ الحركة بواسطة تقلص و ارتخاء العضلات الهيكلية ، عندما تتقلص العلة تحرك العظام نحوها و عندما ترتخي تعود لمكانها، و ليتم تحقيق هذه الحركة لابد من عمل عضلتين متعارضتين مع بعضهما أثناء حركتي الثني و البسط، على سبيل المثال أثناء حركة الثني تتقلص عضلة البايسبس في حين أن عضلة الترايسبس ترتخي ، و عند حركة البسط ترتخي عضلة البايسبس في حني أن عضلة الترايسبس تتقلص.

خاصيات العضلة الهيكلية

  1. الاهتياجية : هي قدرة العضلة على تلقي الاهاجة و التفاعل معها.
  2. القلوصية : هي قدرة العضلة على التقلص.
  3. المرونة : هي قدرة العضلة على العودة لوضعيتها الطبيعية بعد التقلص.

بنية العضلة الهيكلية

تتكون العضلة الهيكلية من مجموعة من الألياف العضلة المجتمعة على شكل حزم تسمى بحزم الالياف العضلية.

بنية الليف العضلي (الخلية العضلية)

الليف العضلي هو عبارة عن خلية طويلة الشكل تتميز بتوفرها على عدة نوى محيطية، و بخييطات تسمى باللييفات توجد في السيتوبلازم الخاص بها.

العلاقة بين الليف العصبي و الالياف العضلية (الوحدة المحركة/ السينابس العصبي العضلي)

يتشابك الليف العصبي (العصبون) من مجوعة من الالياف العضلية على مستوى منطقة تسمى بالسينابس العصبي العضلي ، يسمح هذا السينابس بتنقل السيالة العصبية الحركية من العصوبن الى الالياف العضلية.

متطلبات النشاط العضلي

يتنطلب النشاط العضلي كل من ثنائي الاكسجين و المواد القيتية الطاقية كالجليكوز، يستعمل ثنائي الأكسجين لأكسدة الجليكوز من أجل تحرير طاقته حسب التفاعل التالي.
جليكوز + ثنائي الأكسجيين -> ثنائي أكسيد الكربون + ماء + طاقة

وقاية الجهاز العضلي

بعض الأخطار المهددة لسلامة الجهاز العضلي
  • التمزق العضلي.
  • التشنج العضلي.
  • الاستطالة.
  • الضمور العضلي.

أسباب بعض الأخطار التي تهدد الجهاز العضلي

  • التمزق العضلي: القيام بجهد أكثر مما تتحمله العضلات.
  • التشنج العضلي: التحمية الغير كافية.
  • الاستطالة: الحركات القوية و المفاجئة بدون تحمية.
  • الضمور العضلي : سببه قلة النشاط البدني و عدم توازن النظام الغذائي.

اعراض بعض الأخطار التي تهدد الجهاز العضلي

  • التمزق العضلي:التهاب عضلي و الم فضيع.
  • التشنج العضلي:  الم على مستوى العضلة.
  • الاستطالة: الم تدريجي عند التقلص و الارتخاء.

سبل الوقاية من الاخطار التي تهدد الجهاز العضلي

  • يجب تجنب المخدرات و المسكرات.
  • يجب تناول أغدي متوازنة و غنتية بالبروتينات.
  • يجب ممارسة تمارين بدنية.

الجراثيم

هي كائنات حية مجهرية تعيش في أوساط مختلفة كالأتربة و المياه و الهواء و الدماء و النباتات...

أنواع الجراثيم و أوساط انتشارها (و طرق تكاثرها)

1-الجراثيم الممرضة:
  • بكتريات ممرضة: هي كائنات حية مجهرية وحيدة الخلية تعيش في أوساط مختلفة (كالتربة المياه و الدماء..) و تتكاثر عنطريق الانقسام الخلوي، كالمكورات مثل المكورات الرئوية و العصيات الرقيقة كعصيات الكزاز..
  • فيروسات (الحمات): هي جراثيم طفيلية داخل الخلية ، تعيش و تتكاثر فقط داخل الخلايا الحية كحمة الزكام أو السيدا أو الكباد باء...
  • فطريات مجهرية:هي كائنات حية مجهرية تعيش و تتكاثر على بقايا مداة عضوية ميتة كالخميرات التي تتكاثر عنطريق التبرعم و العفن (كالبنسليوم) الذي يتكاثر عنطريق التبوغ.
  • حيوانات أولية: هي كائنات حية مجهرية وحيدة الخلية تعيش في الأوساط السائلة كالمياه الراكدة و الدم..، و تتكاثر عنطريق الانقسام الخلوي كالأميبا و البراميسيوم.
2-الجراثيم النافعة:
  •  بكتريات (نافعة):هي كائنات حية مجهرية وحيدة الخلية و مفيدة للبشرية،تتكاثر عنطريق الانقسام الخلوي كالبكتيريات اللبنية التي تستعمل لتحويل الحليب الى ياغورت،.. 
  • فطريات مجهرية (نافعة): هي كائنات حية مجهرية نافعة كالبنيسيليوم (عفن) الذي يتكاثر عنطريق التبوغ و يعيش على بقايا المادة العضوية، و الذي يستعمل في صناعة المضاد الحيوي المسمى بنسلين، بالاضافة الى الخميرات التي تتكاثر عنطريق التبرعم و تستعمل في صناعة الخبز.

خاصيات الجراثيم الممرضة:

  1. التكاثر السريع: تتكاثر جل الجراثيم بشكل سريع عند توفر الظروف المواتية، كالفيروسات على سبيل المثال تتكاثر بسرعة عند اختراقها للخلية الحية الغنية بالمواد القيتية و الأكسجين.
  2. افراز السمين: السمين هو أحد أخطر السموم الموجودة على الأرض تفرزه بعض البكتيريات، كسمين الكزاز الذي تفرزه بكتيريا التيتانوس (الكزاز) و سمين الدفتيريا الذي تفرز بكتيريا الدفتيريا..
  3. وجود العليبة (المحفظة الجرثومية):تتوفر بعض البكتيريات على غشاء خارجي يسمى بالعليبة، يعمل كواقي و يحميها من اليات الجهاز المناعي مما يزيد من خطورتها. 
  4. القدرة على التغير:تتميز بعض الجراثيم و على رأسها الفيروسات بقدرتها على تغيير شكلها و خصائصها و بنيتها، مما يجعل الجهاز المناعي غير قادر على كبح انتشارها.

المناعة الغير نوعية (الطبيعية)

هي مناعة فطرية ذات استجابة فورية، غير متخصصة، غير فعالة، و لا تتوفر على ذاكرة مناعية.

الحواجز الطبيعية و دورها:

  1. الحواجز الفيزيائية (الميكانيكية): هي حواجز قادرة على منع اختراق و تسلل المولدات المضادة لداخل الجسم، كالجلد و الأغشية المخاطية و الشعر.
  2. الحواجز الكيميائية: هي مواد سائلة يفرزها الجسم و تحتوي على مكونات قادرة على تدمير مجموعة كبيرة من الجراثيم، كالدموع و اللعاب و العرق و الأنزيمات الهضمية.
  3. الحواجز البيولوجية: تتمثل في البكتيرات التي تعيش في جسدنا بشكل طبيعي، كبتيريا E.Coli التي تتواجد في امعائنا و تعمل على تدمير الجراثيم الممرضة. 

رد الفعل الالتهابي المحلي (الاستجابة الالتهابية المحلية):

هي استجابة مناعية محلية تحدث نتيج الاصابة بجرح على مستوى الجلد، و تتميز بأربعة أعراض:

  • الاحمرار و الانتفاخ و ارتفاع الحرارة: ينتجون عن تممد الشعيرات الدموية بفعل انسلال (خروج) كم كبير من الخلايا المناعية من الشعيرات الدموية نحو الجراثيم المتسربة من المنطقة المصابة.
  • الألم: ينتج عن الاهاجة التي تحدث للمستقبلات الحسية الموجودة بالجلد.

البلعمة:

هي الية تقوم خلال البلعميات (كمفصصة النواة و البلعميات الكبيرة) بابتلاع و هضم المولدات المضادة.

المسلك الخلطي (الاستجابة الخلطية)

هي استجابة مناعية تعتمد على اللمفاويات B.

دور اللمفاويات B في انتاج مضادات الأجسام:

بعد تحسيس اللمفاويات باء من قبل اللمفاويات T4 تتحول الى لمفاويات B ذاكرة و أخرى بلزمية تنتج مضادات الأجسام النوعية ضد مولد مضاد معين.

خاصيات الاستجابة المناعية الخلطية

هي استجابة متخصصة، مكتسبة، بطيئة، فعالة، و ذات ذاكرة مناعية.

المسلك الخلوي (الاستجابة الخلوية)

هي استجابة تعتمد على اللمفاويات T8.

دور اللمفاويات Tc في تدمير الخلايا المعفنة (المستهدفة):

بعد تحسس اللمفاويات T8 و تحولها الى لمفاويات Tc و لمفاويات T ذاكرة ، تقوم اللمفاويات تاء القاتلة (Tc) بتدمير الخلايا المستهدفة التي قد تكون خلايا سرطانية أو معفنة بفيروس، حيث تلتصق Tc بالخلية المعفنة و تفرز فيها مواد كيميائية تعمل على هدمها و تحللها.

خاصيات الاستجابة المناعية الخلوية:

هي استجابة مناعية متخصصة، مكتسبة، بطيئة، فعالة و ذات ذاكرة مناعية.

الذاكرة المناعية:

هي قدرة اللمفاويات على حفظ خصائص الجراثيم.

أعضاء الجهاز المناعي (الأعضاء اللمفاوية): 

  • النخاع العظمي: يضمن انتاج اللمفاويات B و T و تنضيج اللمفاويات B.
  • الغدة السعترية: يضمن تنضيج اللمفاويات T.
  • العقد اللمفاوية و الطحال: هي أماكن تجمع اللمفاويات و المنطقة التي ينطلقون منها.

تذكير! نسمي النخاع العظمي و الغدة السعترية بالأعضاء اللمفاوية المركزية أو الأولية ، بينما نسمي العقد اللمفاوية و الطحال بالأعضاء اللمفاوية المحيطية أو الثانوية.

التعاون الخلوي بين البلعميات و اللمفاويات B و اللمفاويات T

تتعاون كل الخلايا المناعية (البلعميات و اللمفاويات باء و تاء) مع بعضها البعض للقضاء على الجروثومة المنتشرة بالجسم، تعتبر اللمفاويات T4 محور هذا التعاون الخلوي ، اذ بفضل افرازاتها تحسس اللمفاويات B لتتحول الى لمفويات B ذاكرة و أخرى بلزمية قادرة على انتاج مضادات الأجسام التي تبطل مفعول مولد مضاد معين لتتم بلعمته من قبل البلعميات الكبيرة، بينما تتحول اللمفاويات T8 الى لمفاويات T ذاكرة و أخرى قاتلة (Tc) التي تعمل على هدم الخلايا المعفنة.

طرق تدعيم الاستجابة المناعية:

  • التلقيح: هو وسيلة وقائية، تتم بتحقن شخص سليم بجرثومة وهنة (بدون خصائص ممرضة) ليتمكن جهازه المناعي من اكتساب مناعة ضدها.
  • الذوفان (الذيفان): هو وسيلة وقائية،  تتم بتحقن شخص سليم بسمين وهن (بدون خصائص ممرضة) ليتمكن جهازه المناعي من اكتساب مناعة ضده.
  • الاستمصال: هو وسيلة علاجية ، تتم بأخد المصل من شخص أصيب بجرثومة معينة و شفي، و حقنه لشخص اخر أصيب بنفس الجرثومة لكنه لم يشفى، يعمل المصل الغني بمضادات الأجسام النوعية على تحييد مولد مضاد معين.
  • التعقيم:هي مجموعة من الطرق التي تهدف الى منع تلوث المريض بالجراثيم أثناء العمليات الجراحية، و هي تتضمن غسل اليدين و تعقيم غرفة العمليات و الأدوات الجراحية بشكل جيد.
  • التطهير: هي مجموعة من الطرق التي تهدف تطهير جرح معين على مستوى الجلد لمنع العدوى بالجراثيم، من خلال تدميرها بواسطة بعض المواد ككحول 70 درجة و بتادين و الماء الأوكسيجيني...
  • المضادات الحيوية: هي وسائل علاجية تعمل على تدمير و منع انتشار البكتيريات بالجسم كالبنسلين المستخرج من عفن البنسليوم.
  • السولفاميد: هي وسائل علاجية تمنع انتشار البكتيريات في الجسم.

اضطرابات الجهاز المناعي:

الأرجية:

هي حساسية مفرطة اتجاه عناصر غير ضارة، تتمثل في استجابة مناعية مفرطة اتجاه تلك العناصر.

المؤرج:

هو عنصر غير ضار كالغبرة، الشعر، الحليب أو السمك...، يسبب الأرجية (الحساسية) عند الأشخاص الذين عندهم حساسية اتجاهه.

الأرجي:

هو الشخص الكمصاب بالحساسية أو الأرجية.

الاستجابة الأرجية:

هي استجابة مناعية مبالغ فيها، يقوم بها الجهاز المناعي ضد العنصر المؤرج عند الأشخاص الأرجيين (المصابين بالحساسية)

الخلايا البدينة (العمادية):

هي خلية مناعية (كرية دم بيضاء) تتوفر على حويصلات مليئة بالهيستامين و مواد أخرى تتسب في النوبات الأرجية عند تحريرها فالجسم.

مضادات الأجسام E:

IgE هي مضادات أجسام نوعية تنتجها البلزميات لابطال مفعول العنصر المؤرج.

داء فقدان المناعة المكتسبة (السيدا):

السيدا أو متلازمة فقدان المناعة المكتسبة هي مرض ناتج عن الاصابة بفيروس VIH، يتسبب هذا الداء في انهيار الاستجابة المناعية المكتسبة مما يجعل الجسم عرضة للأمراض الانتهازية التي تسبب الوفاة.

تذكير:السيدا (فقدان المناعة المكتسبة) هي المرحلة الأخيرة من الاصابة بفيروس VIH.

تعريف فيروس السيدا VIH:

فيروس السيدا هو جرثومة طفيلية تستهدف الخلايا الحية المسماة باللمفاويات T4.

كيفية تأثير فيروس السيدا على الجهاز المناعي:

ينتشر فيروس السيدا في اللمفاويات T4 المسؤولة عن تحسيس و تفعيل اللمفاويات B و T8 الخاصة بالاستجابة المكتسبة، عندما تتعفن خلايا T4 بفيروس السيدا تصبح مستهدفة من قبل اللمفاويات Tc التي تدمرها، التدمير المتواصل لهذه الخلايا يتسبب في فقدان المناعة المكتسبة التي تعتمد عليها.

طرق العدوى بفيروس السيدا (VIH):

  • الممارسات الجنسية الغير محملية بالوسائل الوقائية.
  • انتقال الفيروس من الأم الى الحميل أو عنطريق الرضاعة الطبيعية.
  • استعمال حقن ملوثة بفيروس السيدا.
  • استعمال أدوات حادة ملوثة بالفيروس كشفرة الحلاقة..
  • تحاقن الدم دون احترام لمعايير السلامة.

طرق الوقاية من فيروس السيدا:

  • استعمال الواقي أثناء ممارسة الجنس.
  • استعمال الحقنة دات الاستخدام الوحيد.
  • تعقيم الأدوات الحادة، و غرفة العمليات و الأدوات الجراحية لتجنب العدوى بالفيروس.

وقاية الجهاز التناسلي:

بعض الأخطار المهددة لسلامة الجهاز التناسلي و أعراضها و أخطارها:

درس وقاية الجهاز التناسلي للسنة الثالثة اعدادي
درس وقاية الجهاز التناسلي للسنة الثالثة اعدادي

سبل الوقاية من الأمراض المنقولة جنسيا:

  • الاعتناء بنظافة الجسم و بالخصوص المناطق التناسلية.
  • تجنب العلاقات الجنسية الخارجة عن اطار الزواج.
  • استعمال العازل الطبي في حالة الاتصال الجنسي.
  • اخبار الشريك في حالة الاصابة بأحدى الأمراض المنقولة جنسيا كي لا تنتقل اليه العدوى.

بعض المشاكل المناعية المرتبطة بتحاقن الدم:

اللكد : 

هو التصاق اللكدينات (مضادات أجسام) بمولدات اللكد (مولدات مضادة) الموجودة في الغشاء السيتوبلازمي لكريات الدم الحمراء، ينتج عن هذا الالتصاق توقف جريان الدم بالشعيرات الدموية مما يسبب الوفاة.

الفصائل الدموية A و B و AB و O:

يتم تصنيف الفصائل الدموية بناءا على تواجد مولد اللكد أو انعدامه في غشاء الكريات الدموية الحمراء.

  1. اذا كات الكرية الحمراء تتوفر على مولد لكد A ففصيلتها ستكون A.
  2. اذا كات الكرية الحمراء تتوفر على مولد لكد B ففصيلتها ستكون B.
  3. اذا كات الكرية الحمراء تتوفر على مولد لكد AB ففصيلتها ستكون AB.
  4. اذا كات الكرية الحمراء لا تتوفر على مولد لكد ففصيلتها ستكون O.

تحاقن الدم:

هي عملية يتم من خلالها نقل دم شخص سليم الى جسم شخص اخر مصاب.

عامل ريزوس RH:

هو مولد مضاد اضافي يوجد في غشاء الكريات الدموية الحمراء.

تذكير: يمكن لشخص أخد دو فصيلة دموية A بها عامل ريزوس (يشار لها ب A+) أخد جرعة من دم شخص اخر له نفس الفصيلة لكن بدون ريزوس (يشار لها بA-) ، لكن لا يجب حقن شخص لا يتوفر على عامل ريزوس بدم يتوفر عليه حتى لو كان من نفس فصيلته الدموية،اذ تم حقن شخص -RH  بدم +RH سيؤدي هذا الى تكوين مضاد ريزوس (مضاد RH) في دمه، مما سيجعله غير قادر على استقبال دماء +RH ولو كانت من نفس فصيلته الدموية لأن دمائه ستتلكد بفعل تطابق اللكدين الخاص به مع الكريات الدموية التي تتوفر على عامل ريزوس.

شروط تحاقن الدم:

كي تتم عملية تحاقن الدم بشكل سليم يجب احرتام الشروط التالية:

1-يجب أن يكون دم المتبرع متوافق مع دم المتلقي ، أي يجب ألا يحتوي دم المتبرع على مولدات لكد مطابقة للكدينات التي يتوفر عليها المتلقي.

2-يجب أن يخضع المتبرع لتحاليل تكشف عن تواجد الأمراض المنقولة دمويا، مثل:

  • اختبرا الكباد B.
  • احتبار الكباد C.
  • اختبار السيدا.
  • اختبار السيفيليس.
لتحميل الملف بجودة عالية أنقر على زر التحميل أسفله
adsbygoogle


Votre téléchargement démarrera dans 30 s
adsbygoogle


cliquez içi

شاهد شرح دروس الجهوي للثالثة اعدادي حسب الأطر المرجعية (ج1)

شاهد شرح دروس الجهوي للثالثة اعدادي حسب الأطر المرجعية (ج2)

شارك الموضوع

تعليقات