القائمة الرئيسية

الصفحات

درس الإمبريالية وليدة الرأسمالية للسنة الثالثة إعدادي

 مرحبا بكم اعزائي , في الدرس السابق: درس ازدهار الرأسمالية الأوروبية خلال القرن 19م , تعرفنا على الرأسماليو و مبادئها و المراحل التي مرت منها و تعرفنا كذلك على مظاهرها و نتائجها على المجتمع الأوروبي , أما اليوم فسنتعرف على الامبريالية و على مأسسها و اسبابها و على مظاهرها و مبررات الدول التي نهجتها.

و قمنا أيضا بانشاء فيديو يشرح لكم هدا الدرس بشكل رائع وبسيط سيساعدكم على استعاب الدرس بسرعة, بالاضافة الى تمارين الاكترونية ستمكنكم من التاكد من مدى فهمكم واستعابكم للدرس.

ملاحظة !! ان لم يسبق لك و أن شاهدة شرح الدرس السابق , فكن متأكد انك لن تفهم هذا الدرس بشكل جيد لذى انصحك بشاهدته.


درس الإمبريالية وليدة الرأسمالية للسنة الثالثة إعدادي:



فيديو درس الإمبريالية وليدة الرأسمالية :  

مقدمة :

نتج عن التطور الصناعي والفلاحي الصادر عن ازدهار الرأسمالية ,التي عرفتها أوروبا خلال القرن 19م ,مشاكل و مطالب جديدة كان الحل الأنسب لمواجهتها هو اللجوء إلى سياسية الامبريالية واستعمار الدول في إفريقيا واسيا. 


ماهي الامبريالية ؟



الامبريالية هي سياسة استعمارية توسعية اعتمدتها الدول الأوروبية القوية ضد الدول الضعيفة في القرن 19م , بهدف تصريف الفائض الديموغرافي و الصناعي و جلب المواد الأولية لتخفيض تكاليف الانتاج.


ما هي أسس الامبريالية ؟


تقوم الحركة الامبريالية على عدة أسس و هي:

أسس اقتصادية: 

تتجلى في وجود فائض في الإنتاج الصناعي و التقني و بالتالي اضطرت الدول الى البحث عن أسواق جديدة لتسريف الفائض الصناعي.

أسس مالية: 

بسبب توفر أغلب الدول الأوروبية على فائض مالي جعلها تبحث عن مناطق و دول خارجية لتسثتمر فيه أموالها. 

أسس اجتماعية: 

تزايد في تعداد سكان الدول الأوروبية خلق عدة مشاكل كالبطالة.


ما هي أسباب اعتماد الدول الأوروبية لسياسة الامبريالية ؟ 



يوجد عدة اسباب وراء نهج الدول الأوروبية لسياسة الامبريالية , وهي كما يلي.


أسباب اقتصادية: 

عرفت أروبا تحت النظام الرأسمالي تطورا كبيرا في المجال الصناعي والفلاحي حيث أدى تركيز الرأسمالية و حرية مبادلات السلع و المنتجات و المنافسة بين الشركات و المصانع إلى احذات فائض انتاجي كبير مما جعل العرض أكتر من الطلب بسبب القدرة الشرائية الضعيفة للطبقة العاملة , و هذا جعل هته الدول تطبق سياسة الحمائية , مما جعل الدول الصناعية تبحث عن أسواق استهلاكية جديدة لمنتجاتها و استغلال خيرات هته الدول من المواد الأولية و مصادر الطاقة و المواد الفلاحية و باقي الموارد الأخرى.


أسباب سياسية: 

كانت الدول الأوروبية المصنعة تتنافس فيما بينها لذى أصبحت تفكر في التوسع.


أسباب دينية: 

نشر الديانة المسيحية عن طريق ( التبشير و الاسكتشاف و التبليغ ).


ما هي مبررات الامبريالية؟ 



كانت تبرر غزوها واحتلالها للدول الضعيفة بأنها تنشر الحضارة وتزعم أنها تريد محاربة التخلف و الجهل , كما كانت ترى في ذلك ضرورة من اجل حماية أمنها و الحصول على المواد الأولية ,بالإضافة إلى تصريف الفائض الديموغرافي يعني اجاد حل لتزايد عدد السكان وامتصاص المشاكل التي تنتج عنه , أما عن الجانب الديني فان رجال الدين زعموا أن دينهم يحثهم على نشر المسيحية. 


احتلال فرنسا للجزائر كنمودج للتوسع الامبريالي خلال القرن 19م : 

ركزت الدول الامبريالية اهتمامها نحو الدول الضعيفة عسكريا , و التي تتواجد غالبيتها في إفريقيا واسيا. 


ما هي مبررات و دوافع احتلال فرنسا للجزائر ؟ 



سبب استعمار فرنسا للجزائر هي ضربة الداي حسين للقنصل الفرنسي بالمروحة يوم 29 ابريل سنة 1827م ,و قد كان هذا بسبب تبليغ القنصل الفرنسي للداي حسين أن الجزائر لن تتمكن من استرداد دينها من فرنسا.


و قد اتخدت فرنسا ضربت الداي لقنصلها كذريعة للاحتلال الجزائر و استغلال ثرواتها, خاصة الفلاحية والمواد الأولية , و بالاضافة لاستغلا موقعها الاستراتيجي في حوض البحر الأبيض المتوسط , و كذلك رغبتا منها في السيطرة على مصالحها في المنطقة ومراقبتها. 


مراحل استعمار فرنسا للجزائر و رد الفعل الجزائري عليه: 



جاء غزو فرنسا للجزائر على عدة مراحل كما يلي.

  1. بدأت فرنسا في احتلال بعض المناطق و المدن الشمالية كوهران و مستغانم و بجاية و الجزائر سنة 1830م.
  2. بعد ذلك تمكن الاحتلال من التوغل و فرض سيطرته على كل من بسكرة و القسطنطينية و بونة ما بين سنة 1831م الى 1848م.
  3. و بعد سنة 1871م تمكنت جيوش فرنسا من بسط سيطرتها على كامل التراب الجزائري.

أي بعد مرور 41 سنة من محاولات المستعمر و هذا يعني أنها اصطدمت بمقاومة شرسة في مختلف المناطق الجزائرية, و من أبرزها نجد.

  • مقاومة الأمير عبد القادر ما بين سنة 1832م و 1847م.
  • مقاومة باي قسنطينة الحاج أحمد من سنة 1830 الى 1837م.
  • ثورة أولاد سيدي الشيخ من سنة 1864م الى 1881م.

بعض مظاهر و انعكاسات السياسة الاستعمارية الفرنسية في الجزائر خلال القرن 19م:

بعد تمكن القوات العسكرية الفرنسية من بسط سيطرتها على كافة التراب الجزائري, بدأت في تطبيق عدة قوانين و اجراءات على الشعب الجزائري, وهي كما يلي.


ما بين سنة 1830م و 1841م:

  • مصادرت أملاك الدولة العثمانية و الأوقاف.
  • السيطرة على الأراضي التي لا يستطيع أصحابها اثبات ملكيتها.
  • مرسوم الحاق الجزائر بفرنسا.

  • تشجيع الهجرة الأوروبية الى الجزائر و تطبيق سياسة الاستيطان.


ما بين سنة 1841م و 1852م:

  • قرار ملككية أراضي الرحل.
  • الاستمرار في تشجيع الهجرة و الاستيطان.


ما بين سنة 1852م و 1870م:

  • تشجيع حركة الاستعمار الرأسمالي عن طريق الشركات العقارية الرأسمالية الكبرى.


ما بين سنة 1870م و 1900م :

  • قانون تحويل ملكية الجزائر كلها لفرنسا و الى التشريع الفرنسي.
  • اعطاء الاستقلال المالي للجزائر.
  • تغيير أسماء المدن و القرى الجزائرية باسماء أوروبية.


يبحث الأشخاص أيضًا عن: 

تمارين في درس الإمبريالية وليدة الرأسمالية 

خطاطة درس الإمبريالية وليدة الرأسمالية

مصطلحات ومفاهيم درس الإمبريالية وليدة الرأسمالية 

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

3 تعليقات
إرسال تعليق
  1. الردود
    1. نعدك بتقديم الأفضل يمكنك الاشتراك بقناتنا لتوصل بكل جديد
      https://www.youtube.com/channel/UCbGIqEveiDJ7izJV_BIuG7A

      حذف

إرسال تعليق

في هدا الموضوع سنتطرق الى